إذا كنت ناشرا، أو ترغب بأن تكون ناشرا لكتابك

لا تحتاج أبعد من هذه الدار لكي تقدم لك، كناشر، أو كمؤلف، كل ما تحتاجه لكي تسيطر على عملية النشر من الألف الى الياء.

تستطيع أن تعد كتابك أو مجلتك كما تشاء.

وأن تضمنه كل ما تشاء.

وأن تصممه وتصمم غلافه كما تشاء.

وأن تحدد السعر المناسب لك.

كل هذه الأمور أنت تقررها بنفسك، حسبما ترى مناسبا لك.

لن نتدخل بأي شيء. ولن نتحكم لا بالمبيعات ولا بالتوزيع ولا بالعائدات.

بل أكثر من ذلك: إذا كنت تملك كتابا تراثيا، أو مترجما، أو سقطت عنه الحقوق، ورغبت بإعادة إنتاجه وتسويقه لصالحك، كناشر، فسوف ننظر إليه على أنه كتابك الخاص. (الحقوق تسقط بعد 70 عاما من وفاة المؤلف).

فقط أرسل لنا نسخة من الكتاب او المجلة في ملف "وورد" أو "بي دي أف"، ونحن سوف نوفر لك:

1ـ نسخة محمية، بحيث يمكن لا يمكن مطالعة الكتاب أو المجلة إلا من القارئ الذي دفع الثمن.

2ـ نزودك بسلسلة من المفاتيح التي يصلح كل منها لجهاز واحد، لكل قارئ دفع لك ثمن الكتاب أو المجلة.

3ـ نعد لك حسابا خاصا بك، تشرف عليه بنفسك، وتتلقى ثمن الكتاب أو المجلة عليه.

4ـ نطبع لكتابك أو مجلتك بطاقات مُشفرة تسمح ببيع النسخة الإلكترونية في المكتبات التقليدية لبيع الكتب، الأمر الذي يجعل تلك النسخة بمنزلة النسخة الورقية، إنما أرخص، وأسهل تداولا. ويمكن دفع القيمة نقدا، بالعملة المحلية.

5ـ نطبع لك عددا محدودا من النسخ الورقية للتوزيع الخاص، إذا رغبت بذلك.

6ـ نساعدك في الترويج للكتاب في البلد الذي تشاء.

اكتب لنا.

نحن هنا في خدمتك.

هذه الدار هي أول ناشر عربي يضع إمكانياته في خدمة ناشرين آخرين.

نحن نفعل ذلك كل يوم، منذ عدة سنوات. وكسبنا رضى الجميع، بفضل سحر البساطة، أكثر من سواها.

والتكاليف لا تبلغ عنان السماء. إنها بسيطة للغاية. وتستطيع أن تختار منها ما تشاء.

ـ حماية النسخة + 100 مفتاح = 50 دولارا.

ـ طباعة 100 بطاقة مُشفّرة = 100 دولار.

ـ طباعة 10 نسخ ورقية = 80 دولارا + كلفة الشحن.

ـ الترويج (لضمان أن تصل المعلومات عن الكتاب أو المجلة الى 100 ألف قارئ) = 100 دولار.

ـ سوف نضع بين يديك أيضا، دليلا مجانيا لكيفية إعداد حساب خاص لتلقي عائد المبيعات مباشرة، ووسائل الترويج التي يمكن اتباعها لتحسين فرص التسويق.

وإذا رغبت بأن نقوم نحن بأعمال الإعداد والتصميم، فالأمر ممكن أيضا. سوف نضع كتابك أو مجلتك بين أيدي فنيين أكفّاء.

وبسحر البساطة نفسها، فإن كل شيء سيكون سهلا، مضمونا، آمنا من جميع الوجوه، ويتم إنجازه في موعده.