مدونة الحقوق

نحن نطبع ورقيا وننشر إلكترونيا في آن واحد

ونوزع عن طريق "أمازون" و"كيندل" و"غوغل بوكس" و"بلاي ستور" في أربع جهات الأرض

ولا نشارك المؤلف في عائداته، ولا نستقطع لصالحنا نسبا، ولا نملك نوافذ خاصة بنا للبيع

وننشر بناء على أهمية الكتاب الأدبية أو المعرفية، وليس بناء على ما يمكن كسبه من عائدات

هذه المدونة هي وثيقة "التعاقد" بين الناشر والمؤلف. إنها وثيقة عامة وموحدة وتحدد معايير مشتركة للجميع

استهلال

في "صناعة الكتاب"، هناك الطريق المألوف لدى الناشرين الآخرين، الذين يتعاملون مع الكتب كعمل من أعمال التجارة، (بيعاً وشراءً).

وهناك طريقنا نحن.

ونحن لا نبيع ولا نتاجر. نحن ننشر لصالح المؤلف، لجهة مبيعات الكتاب (ونوفر له أفضل النوافذ)، ونطبع لأجل أن نبقى أكبر ناشر في العالم العربي لجهة التمسك بحرية الفكر والأدب وتساوي الفرص بين الأجيال، ونوفر الوسائل التي تتيح للمؤلف لكي يحصل على عائدات كتابه بنفسه. نمارس عملنا بشفافية تامة، ونحرص على تقديم أرقى مستويات الطباعة والخدمات الأخرى.

ـ "إي-كتب" دار نشر مسجلة كشركة في انجلترا برقم 07513024، وهي تعمل منذ العام 2010، وأصدرت مئات الكتب منذ ذلك الوقت، إلكترونيا حتى العام 2014، ومن ثم ورقيا وإلكترونيا في آن معا.


أسس التعاقد

الفقرات الواردة في هذه المدونة بمثابة "عقد" عام بين الناشر والمؤلف، وكذلك بين الناشر وكل ذوي الحقوق الآخرين.

مع ذلك، فإذا رغب المؤلف بأن ينشر كتابه بناء على عقد، يتم توقيعه بين طرفين، فيمكنه أن ينظر في وثيقة العقد (هنا). وأن يطبعه، ويوقع عليه، أو يبلغنا بموافقته عليه، وذلك إذا حصل كتابه على موافقة إدارة النشر لدى هذه الدار.

كل ما يرد في هذا "العقد" من إلتزامات، فان هذه الدار سوف تقوم بالوفاء به في غضون المدد المحددة لكل عمل.

وهذا العقد يعمل بأثر رجعي أيضا ليشمل كل كتاب تم إصداره من جانب هذه الدار، لأنه يتضمن ذات الأسس والحقوق والمفاهيم والمقومات التي تعمل عليها.

وتشمل هذه الأسس العناصر والمفاهيم والقواعد العملية التالية:

ـ هذه الدار لا تشارك المؤلف في عائدات كتابه، ولا تقتطع أي نسب من تلك العائدات، بل تسلمها له بالكامل.

ـ هذه الدار تقوم بإصدار الكتب والمجلات بوصفها خدمة من خدمات النشر، وليس بوصفها عملا من أعمال التجارة بالكتب.

ـ هذه الدار تتحمل، بمفردها، كل تكاليف طباعة ونشر وتوزيع إصداراتها، وإدارة الدار هي وحدها التي تملك الحق باختيار تلك الإصدارات.

ـ هذه الدار (بما أنها لا تستقطع من عائدات الكتب أي شيء) فإنها تعوّض ما تتحمله من تكاليف من عائدات أعمالها الأخرى.

ـ هذه الدار لا تقيم أي صلات بمكتبات محلية أو دكاكين. ولا تُخضع أعمال مؤلفيها لأي رقابة حكومية.

ـ المؤلف هو من يملك كل الحقوق في الكتاب، وهو من يتلقى عائدات كتابه. نحن نقدم الخدمة فقط وما نذكره، هنا، في مدونة الحقوق هو "عقد الخدمة". نحن نقوم بإعداد وتسجيل وحماية الكتاب ونشره، والترويج له ضمن منشوراتنا، أما مبيعاته فإنها ملك المؤلف وحده.

ـ "إي-كتب" هي الناشر الأول، والوحيد حتى الآن، الذي يجعل مبيعات الكتب ترتبط بحساب المؤلف مباشرة. وبذلك فان كل من يشتري نسخة من الكتاب، إنما يدفع ثمنها الى المؤلف، وليس لحساب الناشر.

ـ كتابك جزء من التراث الإنساني. فهذه الدار هي الأولى (والوحيدة حتى الآن) التي جعلت من إصداراتها (الورقية والإلكترونية معا) غير قابلة للنفاد من الأسواق، أو الاندثار على رفوف محدودة، أو الاختفاء أو الضياع. إذ يمكن الحصول على أي كتاب في أي وقت ومن أي مكان على سطح الكرة الأرضية، الآن، أو بعد 100 عام.

نحن ناشر معرفة، لا تاجر كتب. هذا هو السبب الذي دفعنا الى البحث عن حلول تسمح للمؤلف بالحصول على عائدات كتابه مباشرة. وبذلك نكون قد قطعنا الطريق على الوسيط – التاجر الذي يقف بين الكاتب والقارئ، وذلك للمرة الأولى منذ اختراع الطباعة.

ـ نحن ننشر كتبا مطبوعة على ورق، وإلكترونيا في آن معا

ـ نحن أول من تكفل بحماية الكتاب الإلكتروني من النسخ غير المشروع، وذلك منذ العام 2010، حماية لحقوق المؤلف.

ـ ونحن أول من ابتدع السبيل لعرض وبيع النسخ الإلكترونية في المكتبات التقليدية لبيع الكتب، وذلك عبر بطاقات مشفرة (لصالح المؤلف، هنا أيضا).

ـ الوسائل التي نستخدمها لعرض الكتب هي الأفضل والأيسر والأكثر أمنا من جميع المنافذ الأخرى. وهي لا تنطوي على إعلانات، ولا على أي روابط أو أي تحميلات إضافية.

ـ مكتبة الدار، فضلا عن منشوراتها، محفوظة في مكانين آمنين مستقلين عن موقع الدار، وذلك تحاشيا لتعرضه لأي اعتداء أو عطل.

ـ الأعطال يمكن أن تصيب أي موقع إلكتروني مهما كانت قوة متانته. ولكن بما أننا ننسخ محتويات الموقع باستمرار، فان استعادة تلك المحتويات قد لا تتطلب أكثر من وقت قصير، وبالتالي فليس ثمة ما يبرر القلق إذا ما وقعت أعطال طارئة، لأنها مؤقتة.

ـ نحن نعتبر أن الكتاب الورقي هو الأصل، بينما الكتاب الإلكتروني هو المستقبل، لأنه مفتوح التداول، ولا يمكن حجبه أو فرض الرقابة عليه.

ـ نحن نعرض جانبا (20%) من كل كتاب مجانا، لضمان أوسع تداول ممكن لها، إلا أن هذه الدار لم تعد تنظر بايجابية الى نشر الكتب مجانا. لكي لا تلحق بالضرر حقوق المؤلف او فرص مبيعات الكتب.

ـ نحن نأخذ بعين الاعتبار، فيما يتعلق بمبيعات الكتب، حقائق مهمة: فقر العالم العربي، تدني المقدرة الشرائية، تفشي الأمية، وضآلة استخدام بطاقات الائتمان. الأمر الذي يضر بشكل كبير من فرص أي كتاب، وذلك بصرف النظر عن أهميته. وهذه أحوال خارجة عن قدرة أي أحد على تغييرها. ولكن مثلما أن الفقر لم يمنعنا من أن نكتب، فانه يفترض ألا يمنعنا من أن ننشر.

ـ لا يمكننا كناشر، ان نعيد نشر كتاب منشور من قبل، إلا بوصفه "طبعة ثانية" وكان المؤلف يملك حقا بذلك، وذلك تحاشيا لتنازع الحقوق بين الناشرين.

ـ يمكن لأي مؤلف أن يختارنا كناشر، وبذلك فان كتابه يجب ان يتوافق مع شروط النشر الثلاثة المذكورة أدناه. ويكفي أن يرسل لنا كتابه في ملف (وورد) عبر الايميل، وسوف نتكفل بكل الباقي. ولكن يمكنه أن يختارنا كمجرد مطبعة لعدد محدود من النسخ. وبذلك، فإننا سنطبع ونشحن حتى من دون النظر الى محتوى الكتاب.


مدة التعاقد

لا توجد مدة زمنية محددة للتعاقد لأسباب هي في الواقع ما يُميز عمل هذه الدار.

ـ نحن أولا، نطبع وننشر لصالح المؤلف، وليس لصالحنا. أنظر في صفحة "حساب المؤلف" من قائمة "خدمات" على موقع الدار لترى كيف.

ـ نحن ثانيا، خارج السوق، لأننا لا نبيع بأنفسنا أي نسخ من أي كتاب. وبالتالي فإنه لا مصلحة تجارية لنا في إنتاج ما ننتجه من أعمال. المصلحة الوحيدة التي نراعيها هي مصلحة المؤلف. نحن نطرح كتابا للسوق ونتركه للسوق، ونبقى خارجه. الناشرون الآخرون يبيعون ويشترون ويبقون في معمعة السوق، ليجدوا أنفسهم مجبرين على التعامل مع السوق، ومع المؤلف، بقواعد السوق وثقافته. إنها نمط حياة، اخترنا منذ البدء ألاّ نحياها، فتركنا البيع والشراء لمن يبيع ويشتري.

ـ نحن ثالثا، نبدأ بالقول إن "كل الحقوق محفوظة للمؤلف"، وهو ما يعني أنه يستطيع أن يفعل ما يشاء بكتابه: يبيعه أو يوزعه مجانا، يعيد نشره، أو يعرضه، بطبعتنا الخاصة، أينما شاء.

ـ نحن رابعا، إنما نقدم خدمات، حتى أنها ليست بحاجة الى تعاقد شائك، ذلك لأن الطرف الأول يُنجز عمله ويسلم للمؤلف مفاتيح كتابه ليبقى تحت إشرافه المباشر.

- ولأننا "خارج السوق"، فنحن لا نكسب مالا، كما لا نخسر، من مبيعات أي كتاب، ويُبهجنا أن يجني المؤلف عائدات كتابه بنفسه.

أين تكمن مصلحة هذه الدار؟

إنها مصلحة كبيرة للغاية.

1ـ نحن نقوم بتشغيل المطبعة، سواء لطباعة النسخ الورقية أو لطباعة البطاقات المشفرة. وهذه تسدد الحد الادنى من تكاليف الانتاج. من ذلك، إننا عندما نعرض كتابا للبيع عن طريق أي جهة توزيع مستقلة عنا، فإن سعره سوف يحمل، ضمنا، ثلاثة عناصر: كلفة الطباعة + كلفة التوزيع + حقوق المؤلف. وكلٌّ يأخذ حقه، سواء تم بيع 20 نسخة أو 20000، لا فرق.

2ـ نحن، بوجود كل الأعمال التي قمنا بإصدارها تحولنا الى أكبر ناشر مستقل في العالم العربي. الأمر الذي ظل يستجلب أعمالا أخرى، أكثر فائدة من الإتجار بنسخ أي كتاب، من قبيل: طباعة كتيبات للشركات والمؤسسات، ترجمة، وخدمة ناشرين آخرين. وفي الواقع، نحن نطبع للآخرين أكثر مما ننشر لمؤلفينا.

3 ـ بينما نتحمل نحن كل تكاليف الإعداد والتصميم والطباعة والنشر والحماية، فإننا - من أجل الحد من الخسائر الثانوية- قد نستوفي من المؤلف جانبا من التكاليف الإدارية المتعلقة بسلسلة من الخدمات التالية على الطباعة والنشر، وهي لا تزيد - حتى العام 2020 - عن 160 دولارا.

4ـ نحن نستعين بسلسلة مترابطة من الخدمات الخارجية - Outsource - وتتسم بالكفاءة، بقصد الحد الى أقصى درجة ممكنة من التكاليف.


نوافذ المبيعات

هناك نافذتان فقط لمبيعات النسخة الورقية من الكتاب: النافذة المحلية التي يختارها المؤلف بنفسه، أو أمازون. وهذه المؤسسة تستقطع نحو 35% من قيمة الكتاب - كخدمات التوزيع، بينما تستقطع المطبعة نحو 30% من قيمة الكتاب - كخدمات طباعة.

وتتكفل هذه الدار بدفع كل عائدات الكتاب الباقية الى المؤلف، كلما تجاوز المبلغ المحفوظ لديها 100 دولار.

ـ المطبعة التي تطبع كتب الدار، إنما تطبع من أجل أن تخدم نافذتي التوزيع المذكورتين أعلاه.

وهناك ثلاثة نوافذ فقط لمبيعات النسخة الإلكترونية من الكتاب

الأولى، تربط مبيعات الكتاب بحساب المؤلف مباشرة.

والثانية، عبر غوغل بوكس وضمنا "بلاي ستور". هذه المؤسسة الدولية تستقطع 48% من قيمة الكتاب لصالحها. وتضمن "إي- كتب"، تسديد الباقي كاملا لحساب المؤلف. ("إي- كتب" لا تتقاضى أي جزء من تلك النسبة لصالحها).

والثالثة، عبر أجهزة "كيندل". وهذه المؤسسة تستقطع 35% من قيمة الكتاب لصالحها. وتترك للمؤلف الاختيار بأن يقدم لها 75% من قيمة كتابه، لكي تمنحه أفضليات إعلانية. ولكننا نكتفي - في العادة - بأخذ الخيار الأول.

فقط في حالات استثنائية للغاية، سوف تقبل "إي- كتب" بخيار بيع الكتب عن طريقها، إذا تقدم المؤلف بطلب لذلك.

ـ المدفوعات عبر بطاقات الائتمان لا تتم عبر موقع الدار بل عبر باركليز بانك أو باي بال، وهاتان مؤسستان دوليتان كبيرتان وهما تضمنان أمن كل التحويلات وتحفظان حقوق الدافع والمدفوع له على حد سواء.

ـ هذه الدار لا تملك نافذة توزيع خاصة بها. وهي لا تبيع أي نسخ، لا ورقية ولا إلكترونية. ولا تسعى الى الربح من وراء مبيعات أي كتاب. لأنها تقصر عملها على تقديم خدمات الطباعة والنشر والتوزيع لصالح المؤلف فقط. ولا شأن لها بأي شكل من أشكال المبيعات. وهي تنشر تقديرا لأهمية الكتاب وفائدته وقيمته الأدبية أو المعرفية، وليس تقديرا لما يمكن الحصول عليه من عائدات.


نافذة خاصة بالمؤلف وحده

نحن نرحب على الدوام بأن يتولى المؤلف الإشراف على مبيعات نسختي كتابه الورقية والإلكترونية، وأن تمرا من خلاله هو وحده. (ففي ذلك راحة بال حقيقية بالنسبة لنا، بل ومصدر متعة أيضا، لأنه يحقق، بالكامل، استقلالية المؤلف عن ناشره).

يمكن أن تقتصر مبيعات النسخة الإلكترونية على المؤلف وحده. كما يمكن أن تقتصر مبيعات النسخة الورقية على المؤلف وحده أيضا. كلاهما أو أي منهما على انفراد. وبذلك فإنه هو من يتعين أن يرسل النسخة المطلوبة لمن يدفع له ثمنها. وهذا يقتضي منه، بطبيعة الحال، أن يحتفظ بعدد كاف من النسخ الورقية لتلبية الطلب، وأن يأخذ في نظر الاعتبار– لدى قيامه بتسعير هذه النسخة - كلفتها + كلفة البريد. أما النسخة الإلكترونية فإنه يرسل نسختها المحمية مع مفتاح لها، أو أن يطلب منا أن نرسلها نحن، لا فرق، (طالما أنه هو من يتسلم ثمنها).

الواجب سوف يقتضي منا أن نساعد المؤلف، لتحقيق هذه الغاية. وهي - في نظرنا - غاية نبيلة، وتتوافق مع طبيعة عمل هذه الدار.

يحسن بالمؤلف، أن يُبلغنا برغبته للأخذ بهذا الإتجاه، حال قبول الكتاب.


الحقوق والتكاليف والواجبات

ـ كل الحقوق محفوظة للمؤلف في كل أعمال الدار.

ـ هذه الدار تتحمل كامل تكاليف الطباعة والنشر والتوزيع، وذلك من دون أن ينقص من حقوق المؤلف أو عائداته في كتابه أي شيء.

ـ هناك أيضا رسوم ثانوية، تتبع طباعة ونشر كل كتاب، تتعلق بالأرشفة، والحفظ، والمتابعة اليومية، والبريد، والمراسلات، وتسديد العائدات، والترويج، وطباعة البطاقات، وكل ما يتعلق بالخدمات الجانبية الأخرى. تبلغ كلفتها الإجمالية 160 دولارا. وهذه غالبا ما يتحملها المؤلف. (هذه الرسوم ثابتة حتى العام 2020، قبل أن يمكن إعادة النظر بها).

ـ يحق لهذه الدار، في ظروف خاصة بالنسبة لبعض الأعمال المختارة، ومن دون مساءلة، أن ترفع عن كاهل المؤلف حتى هذه الرسوم أيضا.

ـ مصلحة هذه الدار الرئيسية تكمن في توفير دورة عمل متكاملة لأقسامها المختلفة، والخدمات المتفرعة عنها. ولأنها:

1- تعتمد في تمويل نفسها على عائدات أعمالها الأخرى (الترجمة، طباعة المنشورات الخاصة، الإعلان والترويج، وخدمات النشر لناشرين آخرين).

2- تستعين بأحدث وسائل التكنولوجيا التي تساعد في الحد من تكاليف الإنتاج.

3- تتلقى دعما خاصا من مؤسسي هذه الدار، من أجل تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها. (وهم أفراد لا صلة لهم بأي مؤسسات أو حكومات، لا عربية ولا أجنبية). وهذه الأهداف هي:

- إرساء أساس جديد للعلاقة بين الناشر والمؤلف، يقوم على الشفافية المطلقة.

- تحرير عمليات النشر (بوصفها شأنا من شؤون الثقافة والتنمية والتحضر) من عوامل ومنطق التجارة أو السعي لتحقيق أرباح ضيقة.

- كسر القيود والعوائق التي جعلت النشر عملا يدور في حدود دوائر ضيقة، أو لخدمة الناشرين التقليديين دون المؤلف.

- الدفاع عن حرية التعبير والإبداع والبحث والفكر، وقيم التعددية والقبول المتبادل والحوار الرصين.

- التحول الى أكبر مؤسسة نشر مستقلة في العالم العربي.

أعمال الطباعة والنشر تضمن:

ـ أن نقوم بإعداد متن الكتاب على نحو يتلاءم مع شروط النشر. (بما في ذلك تصويبه من الأخطاء التحريرية المألوفة + التبويب والتنسيق والفهرسة).

ـ أن نقوم بتسجيل الكتاب.

ـ أن نقوم بتصميم غلافه.

ـ أن نقوم بمراجعة بروفات الكتاب قبل الطباعة.

ـ أن نقوم بطباعة الكتاب ورقيا، وضمان توزيع آمن له، عبر منافذ مفتوحة في كل أرجاء العالم.

ـ أن ننشر الكتاب إلكترونيا، وضمان توزيع آمن له، عبر نوافذ مفتوحة في كل أرجاء العالم.

ـ أن نحمي النسخة الإلكترونية من التداول غير المشروع.

ـ أن نقدم للمؤلف أول 50 نسخة إلكترونية محمية، ونرسلها الى 50 عنوان إيميل.

ـ أن ننشئ حسابا خاصا بالمؤلف لتلقي ثمن مبيعات النسخ الإلكترونية بنفسه.

ـ أن نسدد للمؤلف كل ما يتم جمعه من عائدات لدى غوغل بوكس وبلاي ستور وأمازون وكيندل، من دون أي استقطاع، كلما جمعت 100 دولار.

ـ أن نرسل للمؤلف أول نسختين ورقيتين من الكتاب، الى العنوان الذي يرغب به.

ـ أن نقوم بإعداد تصدير نقدي لائق عن الكتاب ونشره.

ـ أن نساهم في الترويج للكتاب: نشر خبر عن صدوره، فضلا عن إشهاره على عدد من صفحات "التواصل الاجتماعي"، ونشر كل ما يُكتب أو يُنشر من مراجعات نقدية وعروض عن الكتاب.

ـ أن نوفر أي عدد من النسخ الورقية لخدمة نوافذ التوزيع المحلية التي يختارها المؤلف، بخصم يبلغ 40% من سعر أمازون (+ تكاليف الشحن)، لاسيما إذا رغب المؤلف بعقد حفل للتوقيع على الكتاب.

ـ "إي-كتب" لا تنشر باسمها كتبا منشورة من قبل. وشروطها لنشر الكتب ثلاثة فقط: أن يكون الكتاب معدا بلغة عربية سليمة. وأن يقتفي أثر المنهج السليم في التأليف. وألا ينطوي على انتهاك لحقوق ومعتقدات وكرامة الآخرين.

كما أن هناك قيودا أخلاقية تمنعنا من إصدار كتب تنطوي على تشهير، أو تكفير، أو محتوى يخدش الحياء العام، أو عبارات ذات طبيعة مسيئة، أو مبتذلة، أو عنصرية، أو تهديدات، أو اتهامات من دون دليل، أو هجمات شخصية من أي نوع، أو عبارات تستهدف الإساءة لأفراد أو مجموعات معينة من الناس، أو تقصد إهانة أي دين أو مذهب أو نبي، أو تحط بلغة غير مناسبة من أي فكر أو فلسفة.

وكل اختلاف مقبول، إذا ما تم التعبير عنه باحترام، ومن دون تجريح أو تخوين أو تجريم.

ـ "إي كتب" لا تتدخل في أفكار وآراء الكاتب ولا استنتاجاته. ولا تتحمل أي مسؤولية عن تلك الأفكار والآراء.

لدى قيام قارئ بشراء نسخة إلكترونية من الكتاب، في حالة البيع المباشر، فان المؤلف سوف يتلقى إشعارا فوريا بتلقيه ثمن الكتاب، وهذا الإشعار سوف يتضمن تلقائيا اسم القارئ وعنوان إيميله. وهذا هو كل ما يلزم لإرسال نسخة محمية من الكتاب اليه.

ـ المؤلف هو من يحدد سعر الكتاب. حتى وإن كنا ما نزال نعتقد ان ثمن الكتاب يجب أن يظل منخفضا ليتناسب مع القدرة الشرائية المحدودة في العالم العربي.

ـ يمكن للكاتب أن يشهر كتابه أينما شاء، وان يربطه بأي حساب آخر. وأن يروج له بالطريقة التي يشاء. وكلما روّج لكتابه أكثر، كلما كان ذلك أجدى له.

ـ "إي-كتب" تقتصر على الترويج العام لكل أعمال الدار، وليس لكل كتاب على حدة. ولكنها تقدم مساهمات إشهارية معتدلة ومتناسبة لكل كتاب.

ـ إذا لم يتمكن المؤلف، لأي سبب من الأسباب، من فتح حساب خاص به لتلقي ثمن الكتاب، فان الناشر سوف يربط مبيعات الكتاب بحساب خاص لهذا الغرض.

ـ يستطيع المؤلف، بأي وسائل أخرى مباشرة، أن يتلقى ثمن كتابه من سوقه المحلي.


الخدمات الأخرى

التحرير:

ـ "إي-كتب" تأمل أن يُعد الكاتب عمله بنفسه من جميع الوجوه. ولكن عند الضرورة القصوى، وفقط إذا كانت هناك حاجة لخدماتها، وتوفر لمحرريها الوقت، فإنها تتقاضى 50 دولارا لتصحيح كل 10 آلف كلمة، و150 دولارا لتحرير كل 10 آلاف كلمة.

الترجمة:

الترجمة عمل معقد، لأنها تتطلب تحريرا بعد الترجمة، ومراجعة بعد التحرير. التحرير والمراجعة يتمان من جانب أستاذين في أدب اللغة المترجم إليها، وهي لغتهما الأم.

الترجمة الى الانجليزية تكلف 120 دولارا لكل ألف كلمة،

والى الإسبانية 110 دولارا لكل ألف كلمة،

والى الفرنسية 100 دولارا لكل ألف كلمة،

والى الألمانية 90 دولارا لكل ألف كلمة.

هذه التكاليف تشمل طباعة الكتاب وتوزيعه على نفس أسس التوزيع للنسخة العربية، كما تشمل تخصيص 15% من تلك التكاليف للدعاية للكتاب بلغته + 10 نسخ من الكتاب المترجم.

الإعلان:

الإعلان على موقع الدار + Google Ad + مواقع التواصل المختلفة يكلف 100 دولار لمدة شهر، ويوفر سبيلا لإيصال المعلومات عن الكتاب الى نحو 50 ألف قارئ.

هذه الخدمات، تقصد، بكل بساطة، إنجاز عمل متكامل في دقته، وإقامة صلة مباشرة بين المؤلف والقارئ، وتوفير الأدوات التي تسمح للمؤلف بالتحكم بعملية النشر، والتوزيع، وتلقي العائدات.

الاستعانة بخدمات "إي-كتب" يمكنها أن تثبت في الحال، أنها منعطف غير مسبوق في عالم النشر العربي. وغايتها القصوى هي تحرير الكاتب من ربقة النشر التقليدي وقيوده وتكاليفه. الغرض الأساس ليس تجاريا.


المكتبة

ـ يستطيع أي مؤلف أو ناشر أن يطلب حجب كتابه من المكتبة "غير العامة" التي باتت تخصصها الدار للمشتركين، إذا أثبت لنا أنه تقدم بطلب مماثل، لإثنين من المكتبات العربية الأخرى التي تنشره مجانا.

ـ "إي-كتب" أعلنت في وقت سابق وتعلن مجددا إنها اعتبارا من 01/01/2014، تملك الحق في عرض كل الكتب المعروضة مجانا، عبر منافذ شتى، من خلال نافذتها الخاصة، للمشتركين (سواء مجانا او غير ذلك). ولقد اعتبرنا أن كل حق بالاعتراض يسقط خلال ثلاثين يوما من ذلك التاريخ.

ـ "إي-كتب"، بناء على هذا الإعلان، تملك الحق في إعادة بناء أي كتاب ينطوي على أهمية تراثية كبرى، بوصفه جزءا من منشوراتها، ملتزمةً، بطبيعة الحال، بالقانون البريطاني لحقوق الملكية الفكرية، الذي يُسقط الحقوق عن كل كتاب بعد وفاة مؤلفه بـ 70 عاما.

ما نوفره لبعض المشتركين "مجانا" معروض في الأصل للتداول المجاني. بما في ذلك الكتب الحديثة الصدور من جانب ناشرين تقليديين تركوا بضاعتهم للنسخ غير المشروع.

ولكن إذا صادف أن عرضنا للبيع عملا كان جزء منه معروضا مجانا، فان مالك الجزء المجاني (صورة غلاف مثلا) يصبح تلقائيا شريكا في الحقوق، وذلك بمقدار قيمة النسبة التي يمثلها ذلك الجزء من العمل ككل. وبالأحرى، فان هذا سيكون بمثابة محاولة لرد الاعتبار للمشاع. ونرجو من كل صاحب حق، أن يطلب تسجيله لدينا لتسديده.


ملاحظة للقارئ

ـ عندما تشتري كتابا، سواء الكترونيا أو على ورق، فإن من حقك أن تسترد ثمن الكتاب في غضون 15 يوما شريطة ان تعيده بحالة جيدة وغير مستعمل، أي كما استلمته.

When you buy a book, electronic or on paper, you have the right to refund the price within 15 days, provided that you are going to return the book in a good condition and as you received it.


التعديلات

أقرت التعديلات الجديدة على مدونة الحقوق بتاريخ 25-10-2016، وهي التعديلات الأولى منذ العام 2010. وكل ما سبقها من منشورات سيبقى قائما على أساس ما سبق من حقوق وضمانات. وأقرت تعديلات جزئية في حقل (الحقوق والتكاليف والواجبات) بتاريخ 30-06-2017.

كما أقر تعديل جزئي يتعلق بإعداد ملحق: (تكاليف الطباعة والنشر) في 10-10-2017. أما المعلومات المتعلقة بالنشر والتوزيع عبر أجهزة "كيندل"، فقد أضيفت يوم 2018/02/05، واصبح تقديمها خدمة ملزمة اعتبارا من هذا التاريخ.

كل التعديلات ملزمة للدار من تاريخ إقرارها، ولكنها لا تصبح ملزمة لأي طرف ثان أو ثالث - إذا كان معنيا بها، إلا بعد مرور 30 يوما من ذلك التاريخ.

ـ يحق لإدارة الدار أن تجري على هذه المدونة تعديلات متناسبة مع تطور الخدمات التي تقدمها، من دون إخطار مسبق. وأن تضيف إليها ما يجعل العلاقة بيننا كناشر وبين المؤلف، قائمة على أسس شديدة الوضوح والشفافية.